آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 8 من 12

الموضوع: || 16 أفريل : يوم العلم ||

  1. #1
    مشرفة المنتديات التقنية الصورة الرمزية H!nd
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    Belgique
    المشاركات
    1,709

    افتراضي || 16 أفريل : يوم العلم ||


    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    مليئة هي حياة العظام بالنصب والتعب والمشقة ...
    محفوفة طريقها بالعراقيل ... محاطة هي الأخطار

    كذا كنت أقول وأنا أقلب صفحات التاريخ ... فرأيت أنه فصوله تشتبه وتتشابه ... وإن اختلفت شخوصه وأعلامه

    رأيت حياتهم مديدة وطويلة ... مهما قصرت !
    شرطها الحب والبذل والعطاء والتضحية

    كنت في هذه المناسبة أستذكر التاريخ وأذاكره فمنه يُستمد العزم إن فترنا ... ومنه نعزز به انتماءنا إن استشعرنا الوحدة وهو من نأخذ منه العبرة إن احترنا

    ثم اخترت أن نستذكر هذه المناسبة معا

    لكم الإحترام والتقدير ... والله أسأل أن نكون ممن اصفاهم الله واختارهم لخدمة دينه ... وأكرم به من شرف

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    الشيخ عبد الحميد بن باديس
    يوم العلم : 16 أفريل

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    ولد "عبد الحميد بن محمد المصطفى بن مكي بن باديس" المعروف بعبد الحميد بن باديس في 11 من ربيع الآخِر 1307 هـ= 5 من ديسمبر 1889م بمدينة قسنطينة، ونشأ في أسرة كريمة ذات عراقة وثراء، ومشهورة بالعلم والأدب، فعنيت بتعليم ابنها وتهذيبه، فحفظ القرآن وهو في الثالثة عشرة من عمره، وتعلّم مبادئ العربية والعلوم الإسلامية على يد الشيخ "أحمد أبو حمدان الونيسي" بجامع سيدي محمد النجار، ثم سافر إلى تونس في سنة (1326هـ= 1908م) وانتسب إلى جامع الزيتونة، وتلقى العلوم الإسلامية على جماعة من أكابر علمائه، أمثال العلّامة محمد النخلي القيرواني المتوفى سنة (1342هـ= 1924م)، والشيخ محمد الطاهر بن عاشور، الذي كان له تأثير كبير في التكوين اللغوي لعبد الحميد بن باديس، والشغف بالأدب العربي، والشيخ محمد الخضر الحسين، الذي هاجر إلى مصر وتولى مشيخة الأزهر.


    وبعد أربع سنوات قضاها ابن باديس في تحصيل العلم بكل جدّ ونشاط، تخرج في سنة (1330هـ= 1912م) حاملاً شهادة " التطويع" ثم رحل إلى الحجاز لأداء فريضة الحج، وهناك التقى بشيخه "حمدان الونيسي" الذي هاجر إلى المدينة المنورة، متبرّمًا من الاستعمار الفرنسي وسلطته، واشتغل هناك بتدريس الحديث، كما اتصل بعدد من علماء مصر والشام، وتتلمذ على الشيخ حسين أحمد الهندي الذي نصحه بالعودة إلى الجزائر، واستثمار علمه في الإصلاح، إذ لا خير في علم ليس بعده عمل، فعاد إلى الجزائر، وفي طريق العودة مرّ بالشام ومصر واتصل بعلمائهما، واطّلع على الأوضاع الاجتماعية والثقافية والسياسية لهما.

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    ابن باديس معلمًا ومربيًا



    آمن ابن باديس بأن العمل الأول لمقاومة الاحتلال الفرنسي هو التعليم، وهي الدعوة التي حمل لواءها الشيخ محمد عبده، في مطلع القرن الرابع عشر الهجري، وأذاعها في تونس والجزائر خلال زيارته لهما سنة (1321هـ= 1903م)، فعمل ابن باديس على نشر التعليم، والعودة بالإسلام إلى منابعه الأولى، ومقاومة الزيف والخرافات، ومحاربة الفرق الصوفية الضالة التي عاونت المستعمر.

    وقد بدأ ابن باديس جهوده الإصلاحية بعد عودته من الحج، بإلقاء دروس في تفسير القرآن بالجامع الأخضر بقسطنطينة، فاستمع إليه المئات، وجذبهم حديثة العذب، وفكره الجديد، ودعوته إلى تطهير العقائد من الأوهام والأباطيل التي علقت بها، وظل ابن باديس يلقي دروسه في تفسير القرآن حتى انتهى منه بعد خمسة وعشرين عامًا، فاحتفلت الجزائر بختمه في (13 من ربيع الآخر 1357هـ= 12 من يونيو 1938م).

    ويُعدّ الجانب التعليمي والتربوي من أبرز مساهمات ابن باديس التي لم تقتصر على الكبار، بل شملت الصغار أيضًا، وتطرقت إلى إصلاح التعليم تطوير ومناهجه، وكانت المساجد هي الميادين التي يلقي فيها دروسه، مثل الجامع الأخضر، ومسجد سيدي قموش، والجامع الكبير بقسطنطينة، وكان التعليم في هذه المساجد لا يشمل إلا الكبار، في حين اقتصرت الكتاتيب على تحفيظ القرآن للصغار، فعمد ابن باديس إلى تعليم هؤلاء الصغار بعد خروجهم من كتاتيبهم.

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]


    ابن باديس وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين

    احتفلت فرنسا بالعيد المئوي لاحتلال الجزائر في سنة (1349هـ= 1930م) فشحذ هذا الاحتفال البغيض همّة علماء المسلمين في الجزائر وحماسهم وغيرتهم على دينهم ووطنهم، فتنادوا إلى إنشاء جمعية تناهض أهداف المستعمر الفرنسي، وجعلوا لها شعارًا يعبر عن اتجاههم ومقاصدهم هو: "الإسلام ديننا، والعربية لغتنا، والجزائر وطننا"، وانتخبوا ابن باديس رئيسًا لها.



    وقد نجحت الجمعية في توحيد الصفوف لمحاربة المستعمر الفرنسي وحشد الأمة الجزائرية ضدها، وبعث الروح الإسلامية في النفوس، ونشر العلم بين الناس، وكان إنشاء المدارس في المساجد هو أهم وسائلها في تحقيق أهدافها، بالإضافة إلى الوعّاظ الذين كانوا يجوبون المدن والقرى، لتعبئة الناس ضد المستعمر، ونشر الوعي بينهم.

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    لم يكن ابن باديس مصلحًا فحسب، بل كان مجاهدًا سياسيًا، مجاهرًا بعدم شرعية الاحتلال الفرنسي، وأنه حكم استبدادي غير إنساني، يتناقض مع ما تزعمه من أن الجزائر فرنسية، وأحيا فكرة الوطن الجزائري بعد أن ظنّ كثيرون أن فرنسا نجحت في جعل الجزائر مقاطعة فرنسية ، ودخل في معركة مع الحاكم الفرنسي سنة (1352هـ= 1933م) واتهمه بالتدخل في الشئون الدينية للجزائر على نحو مخالف للدين والقانون الفرنسي، وأفشل فكرة اندماج الجزائر في فرنسا التي خُدع بها كثير من الجزائريين سنة (1353 هـ= 1936م).

    وتوفي ابن باديس في (8 من ربيع الأول 1359 هـ= 16 من إبريل 1940م).
    ** يعتبر يوم 16 أفريل من كل عام ، يوم العلم بالجزائر **


    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]


  2. #2

    إدارة نجوم سيرتا

    الصورة الرمزية !Karima!
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الدولة
    في الغربــة !!
    المشاركات
    2,980

    افتراضي

    وقفة لا بد منها للاقتداء بمن حملوا راية العلم و المعرفة ..

    لنقارن بين هذا الزمان و ذاك .. رفع الله شأن هذه الأمة من جديد و جعلها منبعا للعلم و مثالا في التعلم ..

    بوركت أختي هندة على مجهودك القيم .. ( و على التصميم المميز أيضا )

    اللهمّ لك الحمد و لك الشّكر ,, لك الحمد على ما أعطيت و لك الشكر على ما قضيت ,,


    ||~ دَعَـــــــوَاتــُــــــك ُمْــ الصَّـــــــادِقـَـــــــ ـــة ~||

  3. #3
    نجم سيرتا الصورة الرمزية محمد الحبيب
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,146

    Lightbulb

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hinda77 [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    مليئة هي حياة العظام بالنصب والتعب والمشقة ...
    محفوفة طريقها بالعراقيل ... محاطة هي الأخطار

    كذا كنت أقول وأنا أقلب صفحات التاريخ ... فرأيت أنه فصوله تشتبه وتتشابه ... وإن اختلفت شخوصه وأعلامه

    رأيت حياتهم مديدة وطويلة ... مهما قصرت !
    شرطها الحب والبذل والعطاء والتضحية

    كنت في هذه المناسبة أستذكر التاريخ وأذاكره فمنه يُستمد العزم إن فترنا ... ومنه نعزز به انتماءنا إن استشعرنا الوحدة وهو من نأخذ منه العبرة إن احترنا

    ثم اخترت أن نستذكر هذه المناسبة معا

    لكم الإحترام والتقدير ... والله أسأل أن نكون ممن اصفاهم الله واختارهم لخدمة دينه ... وأكرم به من شرف

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    الشيخ عبد الحميد بن باديس
    يوم العلم : 16 أفريل

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    ولد "عبد الحميد بن محمد المصطفى بن مكي بن باديس" المعروف بعبد الحميد بن باديس في 11 من ربيع الآخِر 1307 هـ= 5 من ديسمبر 1889م بمدينة قسنطينة، ونشأ في أسرة كريمة ذات عراقة وثراء، ومشهورة بالعلم والأدب، فعنيت بتعليم ابنها وتهذيبه، فحفظ القرآن وهو في الثالثة عشرة من عمره، وتعلّم مبادئ العربية والعلوم الإسلامية على يد الشيخ "أحمد أبو حمدان الونيسي" بجامع سيدي محمد النجار، ثم سافر إلى تونس في سنة (1326هـ= 1908م) وانتسب إلى جامع الزيتونة، وتلقى العلوم الإسلامية على جماعة من أكابر علمائه، أمثال العلّامة محمد النخلي القيرواني المتوفى سنة (1342هـ= 1924م)، والشيخ محمد الطاهر بن عاشور، الذي كان له تأثير كبير في التكوين اللغوي لعبد الحميد بن باديس، والشغف بالأدب العربي، والشيخ محمد الخضر الحسين، الذي هاجر إلى مصر وتولى مشيخة الأزهر.


    وبعد أربع سنوات قضاها ابن باديس في تحصيل العلم بكل جدّ ونشاط، تخرج في سنة (1330هـ= 1912م) حاملاً شهادة " التطويع" ثم رحل إلى الحجاز لأداء فريضة الحج، وهناك التقى بشيخه "حمدان الونيسي" الذي هاجر إلى المدينة المنورة، متبرّمًا من الاستعمار الفرنسي وسلطته، واشتغل هناك بتدريس الحديث، كما اتصل بعدد من علماء مصر والشام، وتتلمذ على الشيخ حسين أحمد الهندي الذي نصحه بالعودة إلى الجزائر، واستثمار علمه في الإصلاح، إذ لا خير في علم ليس بعده عمل، فعاد إلى الجزائر، وفي طريق العودة مرّ بالشام ومصر واتصل بعلمائهما، واطّلع على الأوضاع الاجتماعية والثقافية والسياسية لهما.

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    ابن باديس معلمًا ومربيًا



    آمن ابن باديس بأن العمل الأول لمقاومة الاحتلال الفرنسي هو التعليم، وهي الدعوة التي حمل لواءها الشيخ محمد عبده، في مطلع القرن الرابع عشر الهجري، وأذاعها في تونس والجزائر خلال زيارته لهما سنة (1321هـ= 1903م)، فعمل ابن باديس على نشر التعليم، والعودة بالإسلام إلى منابعه الأولى، ومقاومة الزيف والخرافات، ومحاربة الفرق الصوفية الضالة التي عاونت المستعمر.

    وقد بدأ ابن باديس جهوده الإصلاحية بعد عودته من الحج، بإلقاء دروس في تفسير القرآن بالجامع الأخضر بقسطنطينة، فاستمع إليه المئات، وجذبهم حديثة العذب، وفكره الجديد، ودعوته إلى تطهير العقائد من الأوهام والأباطيل التي علقت بها، وظل ابن باديس يلقي دروسه في تفسير القرآن حتى انتهى منه بعد خمسة وعشرين عامًا، فاحتفلت الجزائر بختمه في (13 من ربيع الآخر 1357هـ= 12 من يونيو 1938م).

    ويُعدّ الجانب التعليمي والتربوي من أبرز مساهمات ابن باديس التي لم تقتصر على الكبار، بل شملت الصغار أيضًا، وتطرقت إلى إصلاح التعليم تطوير ومناهجه، وكانت المساجد هي الميادين التي يلقي فيها دروسه، مثل الجامع الأخضر، ومسجد سيدي قموش، والجامع الكبير بقسطنطينة، وكان التعليم في هذه المساجد لا يشمل إلا الكبار، في حين اقتصرت الكتاتيب على تحفيظ القرآن للصغار، فعمد ابن باديس إلى تعليم هؤلاء الصغار بعد خروجهم من كتاتيبهم.

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]


    ابن باديس وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين

    احتفلت فرنسا بالعيد المئوي لاحتلال الجزائر في سنة (1349هـ= 1930م) فشحذ هذا الاحتفال البغيض همّة علماء المسلمين في الجزائر وحماسهم وغيرتهم على دينهم ووطنهم، فتنادوا إلى إنشاء جمعية تناهض أهداف المستعمر الفرنسي، وجعلوا لها شعارًا يعبر عن اتجاههم ومقاصدهم هو: "الإسلام ديننا، والعربية لغتنا، والجزائر وطننا"، وانتخبوا ابن باديس رئيسًا لها.



    وقد نجحت الجمعية في توحيد الصفوف لمحاربة المستعمر الفرنسي وحشد الأمة الجزائرية ضدها، وبعث الروح الإسلامية في النفوس، ونشر العلم بين الناس، وكان إنشاء المدارس في المساجد هو أهم وسائلها في تحقيق أهدافها، بالإضافة إلى الوعّاظ الذين كانوا يجوبون المدن والقرى، لتعبئة الناس ضد المستعمر، ونشر الوعي بينهم.

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    لم يكن ابن باديس مصلحًا فحسب، بل كان مجاهدًا سياسيًا، مجاهرًا بعدم شرعية الاحتلال الفرنسي، وأنه حكم استبدادي غير إنساني، يتناقض مع ما تزعمه من أن الجزائر فرنسية، وأحيا فكرة الوطن الجزائري بعد أن ظنّ كثيرون أن فرنسا نجحت في جعل الجزائر مقاطعة فرنسية ، ودخل في معركة مع الحاكم الفرنسي سنة (1352هـ= 1933م) واتهمه بالتدخل في الشئون الدينية للجزائر على نحو مخالف للدين والقانون الفرنسي، وأفشل فكرة اندماج الجزائر في فرنسا التي خُدع بها كثير من الجزائريين سنة (1353 هـ= 1936م).

    وتوفي ابن باديس في (8 من ربيع الأول 1359 هـ= 16 من إبريل 1940م).
    ** يعتبر يوم 16 أفريل من كل عام ، يوم العلم بالجزائر **


    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]

    [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]
    ابن باديس [عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا] بارك الله في أختي هندة على مجهودك القيم .[عزيزى الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد التسجيلللتسجيل اضغط هنا]








    [rams]http://mlafaty.net/up/uploads/f5455dbb38.mp3[/rams]

  4. #4
    نجم جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    24

    افتراضي



    شكرااااااااااااا لك والله من حقنا نحن الجزائريين ان نفخر بما انجب وطننا من ابطال







  5. #5

    نائب المشرف العام

    الصورة الرمزية حفيظة الدين
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    قلبي المؤمن
    المشاركات
    3,552

    افتراضي

    باركك الله أخيتي

    كلما مرت علينا هذه الذكرى أشعر بالفخر لأنني أنتمي إلى وطن انتمى إليه العلامة عبد الحميد بن باديس وعلماء أخرين تركوا بصماتهم في العالم بأسره

    ولكني أحزن لما آل إليه من خراب فكري وعلمي بسبب العدو الكاره لنا وبسبب غفلة أهله

    نسأل الله أن يجعل علماءنا قدوة لنا في العلم والعمل

    جزاك ربي الجنة أخيتي هندة
    اللّهمّ اغفر لي

  6. #6
    نجم نشيط الصورة الرمزية القدس في عيوني
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    شرق الجزائر
    المشاركات
    476

    افتراضي

    بارك الله فيك
    ايه والله كلما مرت بنا هذه الذكرى نزداد فخرا اننا ابناء هذا الوطن الذي انجب مثل هذا الرجل العظيم الذي لولاه لكان تاريخ الجزائر سطر بطريقة اخرى


  7. #7

    مؤسس نجوم سيرتا

    الصورة الرمزية shaqif
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الدولة
    جزائري في فرنسا
    المشاركات
    4,500

    افتراضي

    هؤلاء هم الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه ..
    و حق لي أن أفتخر بأني من ابناء مدينة العلماء ..
    و حق لي أن الشيخ عبد الحميد مدفون بالقرب من حينا ..
    فكنت لما أذهب إلى الإكمالية أمر على مقبرته .. فأزداد فخرا
    و أنا أنظر إلى مقبرة ضمت عائلة الشيخ عبد الحميد ..
    فأين هم أمثال الشيخ في زماننا ؟؟ أم أن أرحام النساء عجزت عن انجاب مثل هذا العلامة المجدد المصلح .
    موضوعك قيم و مميز جدا .. بارك الله فيك .

  8. #8
    نجم الصورة الرمزية sihem 2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    39

    افتراضي

    سلام عليكم
    شكرا لكم وبارك لله فيكم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كذبة أفريل (نيسان)
    بواسطة omda21 في المنتدى :: إسـلامـنــا ::
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-03-2011, 11:24 AM
  2. ** في يوم عيد العلم *اخلاق طلاب العلم *
    بواسطة الشيخ وحيد في المنتدى :: إسـلامـنــا ::
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-21-2010, 11:11 PM
  3. نجمة شهر أفريل :: ندى الأيام :: مثابرة و إجتهاد و قوة حضور ..
    بواسطة الادارة العامة في المنتدى :: الـتـرحـيـب و الـتـهـانـي ::
    مشاركات: 66
    آخر مشاركة: 06-04-2008, 02:48 PM
  4. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-15-2008, 06:23 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •